للتغيّرات البيئية والمناخية تأثيرٌ غير متكافئ على البلدان التي تضرّرت بفعل النزاع، إذ تتفاعل هذه التغيُّرات مع عوامل مثل الفقر وعدم الإستقرار السياسي والتوتّرات الإجتماعية، ما يجعلها تتفاقم سوءاً.

نحن نحرص على أن تتمكّن المجتمعات المحلية الصغيرة المتضرِّرة بفعل التغيُّر المناخي من أنْ تستجيب وتتكيّف بأشكالٍ تُحسِّن شروط السلام وتقلّص خطر النزاع العنيف.

نحن نقدّم التوجيهات لصانِعي القرار المحليين والوطنيين والدوليين لكي تدعم السياساتُ العامةُ والبرامجُ حول التكيُّف مع التغيُّر المناخي السلامَ.