التاريخ

أُسِّست منظمة إنترناشونال ألرت في العام 1986 لمساعدة الناس على إيجاد حلول سلميّة للنزاع.

في تلك الحقبة، راح عدد النزاعات يتضاءل بين البلدان في حين ازداد عددها داخل هذه البلدان ازدياداً مقلقاً. وقد كانت هذه النزاعات تقوّض التنمية وتؤدي إلى انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان. فلم يكُنْ تحديد الإساءات الفردية لحقوق الإنسان وتسليط الضوء عليها كافياً؛ كانت الحاجة ماسّة لنهج مختلف. وكان من رحم هذه الحاجة المُلحّة أنْ وُلدت منظمة إنترناشونال ألرت.

ففي العام 1985، أُسِّس المنتدى الدولي الدائم حول النزاع العرقي والتنمية وحقوق الإنسان SIFEC بهدف معالجة قضية النزاعات الداخلية وتنبيه الحكومات والعالم على الأزمات الناشئة. في العام التالي، اندمج منتدى SIFEC مع منظمة أخرى، ألا وهي منظمة إنترناشونال ألرت لمكافحة الإبادة والمجازر، ومعاً أصبحا المؤسسة الخيرية التي نعرفها اليوم.

وفي العام 1986، عيّنا أول مجلس أمناء وأول أمين عام للمنظمة وهو مارتن إينالز. وكان مارتن الأمين السابق لمنظمة العفو الدولية ومؤسس منظمة المادة 19 ورائداً في حركة حقوق الإنسان. وقد شغل منصب أميننا العام، ولفترة من الفترات، كان الموظف الوحيد بدوام كامل، وذلك من العام 1986 حتّى العام 1990. وكان بفضل طاقته ومثله ورؤياه أن أصبحنا المنظمة التي نحن عليها اليوم.

نساعد الناس حالياً على إيجاد حلول سلمية للنزاع القائم في أكثر من 30 بلداً حول العالم، مرتكزين على عملنا السابق في سريلانكا وأوغندا والفيليبين. ونحن واحدة من منظمات بناء السلام الرئيسة في العالم.

نحن نشكر كلّ مَنْ دعمنا على مرّ السنين.